دق ناشطون ناقوس خطر من سيطرة الإمارات على القطاع الصحي في مصر، وذلك عبر هاشتاج #مستشفيات_مصر_بتتباع_للإمارات، محذرين من هيمنة كاملة لدولة الإمارات العربية على أهم قطاعات مصر.

ففي سياق السيطرة الإماراتية على القطاع الحيوي واصلت شركة الإمارات المتقدمة للاستثمارات القابضة شراء 100% من أسهم شركة الإسكندرية للخدمات الطبية.

وأعلنت هيئة الرقابة المالية في بيان لها أنه "تم إيداع مشروع عرض الشراء الإجباري المقدم من شركة الإمارات المتقدمة للاستثمارات القابضة لشراء ما يصل إلى 14,274,975 سهما تمثل 100% من أسهم رأس مال شركة الإسكندرية للخدمات الطبية (المركز الطبي الجديد – الإسكندرية) وبسعر نقدي يبلغ 47.986 جنيها للسهم، وبحد أدنى للتنفيذ 51% من أسهم الشركة المستهدفة بالعرض".

وأوضحت الهيئة أن مشروع عرض الشراء جاء وفقا لأحكام الباب الثاني عشر من اللائحة التنفيذية لقانون سوق رأس المال رقم 95 لسنة 1992.

ويملك بنك أبوظبي التجاري 51.5% من شركة الإسكندرية للخدمات الطبية، وأعلن البنك في مارس الماضي عن نيته للتخارج من الشركة.

ويعتبر المركز الطبي الجديد هو المستشفى الخاص الأكبر من حيث السعة السريرية في الإسكندرية وشمال وغرب الدلتا بسعة 300 سرير، بالإضافة لعدد من الأقسام الطبية، منها وحدة زراعة الكبد ووحدة الأورام  ووحدة زراعة الكلى.

كما أعلنت الهيئة العامة للرقابة المالية، نهاية مايو الماضي، عن تلقيها كتابا من بنك أبو ظبي التجاري، بشأن تلقيه طلب عرض شراء ملزم من شركة تي إيه تي للخدمات الطبية وهي إحدى الشركات التابعة لشركة الإسكندرية للاستثمارات الطبية.

ويشمل العرض الاستحواذ على حصة البنك البالغة 51.5% من خلال التقدم بعرض شراء إجباري حتى عدد 14.27 مليون سهم بنسبة 100% من أسهم المركز الطبي الجديد.

وذكرت الهيئة، أن قيمة العرض بلغت 650 مليون جنيه لكامل أسهم الشركة، وبسعر 45.53 جنيها للسهم الواحد، وأن العرض مشروط بالحصول على الموافقات اللازمة.

 

كليوباترا ضمن المنافسة

سبق وأعلنت مجموعة مستشفيات كليوباترا عن تقدمها بعرض شراء إجباري للاستحواذ على كامل أسهم الإسكندرية للخدمات الطبية المالكة للمركز الطبي الجديد بالإسكندرية، ولكن بسعر أقل من العرضين السابقية 38.53 جنيها للسهم.

وتسعى مجموعة مستشفيات كليوباترا التي تملك 6 مستشفيات من أكبر المستشفيات الخاصة في القاهرة، لتوسيع أعمالها في القطاع الطبي المصري الذي يمثل فرصة استثمارية في أكبر بلد عربي من حيث عدد السكان.

وكانت المجموعة تخطط للاستحواذ على مجموعة الأميدا للرعاية الصحية، لتكوين أكبر كيان للرعاية الصحية في مصر، لكن أعلنت المجموعة في مايو الماضي عن توقف المفوضات دون اتفاق.

و"الأميدا" شركة إماراتية، تمتلك وتدير عددا من المستشفيات والمراكز الطبية في مصر، منها مستشفى السلام الدولي ودار الفؤاد، وهي مملوكة بنسبة 95% للدكتور فهد صلاح خاطر وتضم مستشفيات الأميدا 671 سريرا طبيا.

 

تحذيرات لم تجدِ

كانت الرقابة الإدارية وفق صحيفة "المصرى اليوم" قد نشرت تقريرا يحمل صفة «سري جدا» أصدرته هيئة الرقابة الإدارية، بخصوص استحواذ شركة أبراج كابيتال المتعددة الجنسيات على القطاع الصحي الخاص بمصر، بعد شراء عدد من المؤسسات الصحية الخاصة، ما يهدد الأمن القومي المصري، وفقا لما جاء بنص التقرير.

ويعرض التقرير نتيجة الفحص شاملا القوانين المنظمة لعمل القطاع الصحي الخاص في مصر والقرارات الوزارية، ويكشف عن تدخل هيئة مستشاري مجلس وزراء الانقلاب بطلب تعديل بعض القرارات الوزارية، محذرا من وجود شبهة غسيل أموال، نتيجة طبيعة تأسيس شركة كريد هيلثكير ليمتد المملوكة بشكل غير مباشر لشركة أبراج كابيتال، ومديرها التنفيذي باكستاني الجنسية، بينما المساهمون فيها مجهولون، ويؤكد التقرير وجود شبهات حول الغرض من الشراء.

ويحمل المستند الرسمي توقيع محمد عمر وهبي، رئيس هيئة الرقابة الإدارية السابق، والصادر بتاريخ 23 مارس 2015 بقيد رقم 2398 وموجه إلى عادل عدوي، وزير الصحة السابق، وطالب الوزير حينها بتنفيذ توصيات الرقابة الإدارية بشكل عاجل، والتي طالبت بوضع ضوابط لإلزام الشركات المُؤسسة وفقا لقوانين أجنبية بالحصول على الموافقة الأمنية اللازمة قبل إجراء أي تصرف قانوني بشأن المستشفيات ومصانع الأدوية الخاصة.

ويشمل التقرير قائمة بالشركات المقيدة في البورصة وتعمل في مجال الرعاية الصحية والأدوية، وتتضمن 16 شركة يساهم فيها الأجانب، ووفقا لنتيجة الفحص صدر رقم 51 بتنظيم المنشآت الطبية والمعدل بالقانون رقم 153 لسنة 2004، بتاريخ 30 يونيو 1981، ولم يتضمن أي مواد لتنظيم التصرف في المنشآت الطبية الخاصة بالنقل أو البيع أو الإيجار، عدا المادة رقم 3 التي نصت على ضرورة إخطار الجهة الإدارية والنقابة الفرعية المختصة بالمحافظة عند تغيير مدير المنشأة.

كان وزير الصحة الأسبق أصدر القرار رقم 300، في 11 نوفمبر2000، بعدم الاعتداد بأي تصرف في المستشفيات الخاصة أو مصانع الأدوية سواء بالبيع أو غيره، وبتاريخ 8 مارس 2009، صدر قرار وزير الصحة رقم 88 بإلغاء العمل بالقرار، وبتاريخ 30 مارس 2014.

 

#مستشفيات_مصر_بتتباع_للإمارات

وعبر هاشتاج #مستشفيات_مصر_بتتباع_للإمارات كتبت شروق المصري: "تهريب المخزون الإستراتيجي من الدواء للإمارات وبيع أصول المستشفيات والقطاع الطبي للإمارات ويرجعون يقولون السيسي يعمل مشروعات قومية وإنجازات وكله هيصب لمصلحة إسرائيل".

وعلق مغرد الثورة: معامل التحاليل اتباعت للإمارات..

المناجم والمحاجر اتباعت للإمارات..

قناة السويس اتخربت للإمارات..

الوراق وماسبيرو اتباعوا للإمارات..

مناطق مصر المميزة اتباعت للإمارات..

الإمارات أصل الشرور.

وقال مغرد آخر: "مستشفيات بلدنا..معامل بلدنا..صيدليات بلدنا تم بيعهم لإسرائيل عن طريق الإمارات، وأضاف كمان المخزون الإستراتيجي من الأدوية لمصر بيتحول أولا بأول للإمارات عن طريق خونة مصر".

"في حين أن شركة أبراج كابيتال الإماراتية التي اشترت أكبر مستشفيات ومعامل مصر صاحبها كان اتقبض عليه في أمريكا بتهمة الاحتيال على مستثمرين".

Facebook Comments