حضر رئيس الوزراء في حكومة السيسي مصطفى مدبولي في 9 يونيو حفل تنصيب الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود في العاصمة مقديشو، في زيارة نادرة يقوم بها مسؤول مصري من هذا المستوى منذ عدة سنوات.

وحضر مدبولي نيابة عن عبد الفتاح السيسي، إلى جانب الرئيس الكيني أوهورو كينياتا، ورئيس جيبوتي إسماعيل عمر جيلة، ورئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد.

وأكد محمود في خطاب تنصيبه أنه سيركز على تحقيق المصالحة الشعبية والاستقرار السياسي خلال فترة ولايته التي تستمر أربع سنوات.

 ويعاني الصومال من حرب أهلية وتمرد وصراع بين العشائر المسلحة وسط غياب حكومة مركزية قوية منذ الإطاحة بحكم محمد سياد بري الاستبدادي في عام 1991.

وتعهد محمود بتبني سياسة خارجية محايدة، وعدم الانخراط في الصراعات الدولية وتحسين العلاقات مع الدول المجاورة، كما أكد سعيه للتعاون الأمني مع المجتمع الدولي، وخاصة دول القرن الأفريقي، لمكافحة الإرهاب.

وتولى محمود منصبه بعد تصويت للبرلمانيين في منتصف مايو، وهزم الرئيس المنتهية ولايته محمد عبد الله، المعروف أيضا باسم فرماجو، وهذه هي المرة الثانية التي ينتخب فيها محمود رئيسا، وهو المنصب الذي شغله بين عامي 2012 و2017.

ويأتي ذلك في الوقت الذي يعاني فيه الصومال، الذي يبلغ عدد سكانه أكثر من 15 مليون نسمة، من هجمات متكررة من قبل الميليشيات المسلحة على مؤسسات الدولة. وتتحمل الدولة المحورية في القرن الأفريقي أيضا "عواقب مميتة" بسبب أسوأ موجة جفاف منذ 40 عاما، تهدد حياة 3.5 مليون صومالي، وفقا للأمم المتحدة.

أحد أهم التحديات التي يواجهها محمود هو أنه سيتعين عليه انتزاع السيطرة على جزء كبير من الصومال من حركة الشباب القوية التابعة لتنظيم القاعدة في شرق أفريقيا، والتي عززت سيطرتها من خلال الاستفادة من الصراع السياسي والعسكري الحاد في البلاد.

وألقى مدبولي كلمة نيابة عن السيسي خلال حفل تنصيبه، هنأ فيها الرئيس الجديد وأشاد بالعلاقات التاريخية والاستراتيجية بين البلدين الأفريقيين.

كما جدد دعم مصر للجهود التي تبذلها الصومال في ظل حكم محمود لتعزيز السلم والأمن في البلاد وتحقيق التنمية المستدامة والقضاء على الإرهاب، وقال مدبولي إن "مصر كانت في طليعة الدول التي اعترفت باستقلال الصومال في عام 1960"، مؤكدا تطلع بلاده لتعزيز التعاون المشترك مع الحكومة الصومالية في كافة المجالات.

وفي اجتماع جمعهما على هامش حفل الافتتاح، دعا مدبولي محمود لزيارة مصر. وأشار إلى أن السيسي أصدر توجيهات بتقديم كل الدعم والمساعدة الممكنة للصومال في عدة مجالات أبرزها التنمية والأمن.

بعد يومين من انتخاب محمود، أشادت مصر بإتمام الانتخابات الصومالية بنجاح وأكد بيان صادر عن وزارة الخارجية بحكومة الانقلاب بهذه المناسبة أهمية هذه الخطوة لتحقيق الاستقرار في الصومال.

وعلى الرغم من أن البيان لم يهنئ محمود رسميا على فوزه، إلا أن حضور مدبولي حفل الافتتاح يعكس رغبة مصر في تعزيز علاقاتها مع مقديشو، وفقا للخبراء الذين تحدثوا إلى "المونيتور".

وقالت فاندا فلباب براون، وهي زميلة أقدم في السياسة الخارجية في معهد بروكينغز، ل "المونيتور" إن "مصر لديها مصلحتان أساسيتان في القرن الأفريقي، بما في ذلك الصومال، الأمن المائي لنهر النيل وحرية الملاحة والوصول الاستراتيجي إلى البحر الأحمر".

وقال رئيس معهد البحوث والدراسات الاستراتيجية لدول حوض النيل محمد عز الدين ل"المونيتور" إن الصومال ذو أهمية جيوسياسية لمصر وأمنها القومي.

وقال "تأمل مصر في بناء جسور التواصل مع الإدارة الصومالية الجديدة، سعيا لتأمين مرور السفن وحركة التجارة الدولية في البحر الأحمر".

وقال إن "مصر تريد السلام في الدولة الواقعة في شرق أفريقيا نظرا لأهميتها، حيث تقع الصومال على الطرق المؤدية إلى البحر الأحمر ومضيق باب المندب، وهو البوابة الجنوبية للبحر الأحمر ومن هناك إلى قناة السويس".

وعلى الرغم من أن مصر رفضت محاولة تقسيم الصومال، إلا أنها حافظت على مستوى جيد من التنسيق مع أرض الصومال، وهي منطقة متنازع عليها مع الحكومة الفيدرالية الصومالية.

انفصلت أرض الصومال وتعمل كبلد مستقل عن الصومال منذ عام 1991 ومع ذلك، لم يتم الاعتراف بها دوليا بعد.

حاولت القاهرة مرارا وتكرارا دعم الحوار بين طرفي الصراع في محاولة لتسوية الأزمة.

وعلى مر السنين، كان الصومال بمثابة حلقة وصل للإتجار بالأسلحة ونشاط المتشددين الذي يؤثر على الشرق الأوسط وأفريقيا، بما في ذلك مصر ويثير نشاط حركة الشباب في البحر الأحمر مخاوف من إغلاق مضيق باب المندب، مما يهدد حركة وسلامة الملاحة البحرية الدولية.

وقال عز الدين إن "زيارة مدبولي للصومال تعكس حرص مصر على توطيد العلاقات مع إدارة محمود بعد فترة من اللامبالاة تحت حكم فرماجو".

وقال جوشوا ميسيرفي، كبير محللي السياسات لأفريقيا والشرق الأوسط في مؤسسة التراث، ل"المونيتور" إن "فرماجو كان مقربا من إثيوبيا وتركيا، وكلاهما تواجه حكومة السيسي مشاكل معه".

وأوضح "بالنسبة لإثيوبيا لأن سد النهضة الإثيوبي الكبير يمكن أن يهدد إمدادات مياه نهر النيل في القاهرة ، وتركيا لأن نظام السيسي يعتقد أن الرئيس رجب طيب أردوغان ينشر نوعا من الإسلاموية التي تهدد نظامه".

وقال ميسيرفي إن "فرماجو كان أيضا حليفا وثيقا لقطر، أحد أكبر الأعداء الجيوسياسيين لنظام السيسي".

في يونيو 2017، قطع نظام السيسي والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، مشيرة إلى دعم قطر المزعوم للإرهاب. 

قرر فرماجو الوقوف إلى جانب قطر، التي يعتقد أنها مولت حملته الانتخابية في انتخابات عام 2017 التي أوصلته إلى السلطة.

قال محمد خير عمر، المحلل السياسي الإريتري النرويجي الذي يركز على القرن الأفريقي للمونيتور "خلال حكم فرماجو، فقدت مصر وحلفاؤها الخليجيون نفوذهم هناك ، لكن يبدو أن محمود سيذهب في اتجاه مختلف، وفي 19 يونيو، زار الإمارات العربية المتحدة، في أول زيارة خارجية له منذ توليه منصبه".

ولدى الإمارات العربية المتحدة، الحليف القوي لمصر، مصالح حيوية في منطقة أرض الصومال، وتقوم موانئ دبي العالمية، المشغلة للموانئ المملوكة للدولة في دبي، بتطوير وتوسيع ميناء استراتيجي في بربرة، يقع في المنطقة الانفصالية.

خلال فترة رئاسته السابقة، كان محمود على علاقة جيدة مع القاهرة، التي زارها عدة مرات، واستمر في زيارتها حتى نهاية ولايته، وإن كان ذلك بشكل غير رسمي.

كما حضر حفل تنصيب السيسي في صيف عام 2014 وقبل ذلك بعام، أعادت مصر فتح سفارتها في مقديشو بعد سنوات من العمل من العاصمة الكينية نيروبي.

وقال عمر "مع رئاسة وتوجه جديدين، كان على مصر الاستفادة من هذه الفرصة لتأكيد نفوذها وعلاوة على ذلك، تدهورت علاقات مصر مع إريتريا، وهي حليف مهم من حيث أمن البحر الأحمر حيث يمكن للصومال أن يعوض عن ذلك".

منذ وصوله إلى السلطة في عام 2018، عزز رئيس الوزراء الإثيوبي أحمد علاقاته مع إريتريا والصومال، حيث أقام تحالفا ثلاثيا. وعقد أحمد في وقت لاحق عدة قمم ثلاثية جمعته مع الرئيس الصومالي آنذاك فرماجو والرئيس الإريتري أسياس أفورقي.

قاتلت القوات الإريترية إلى جانب أبي في الحرب الأهلية مع متمردي تيغراي في نهاية عام 2020.

وقد تحقق هذا التقارب بشكل أكبر عندما تبنت إريتريا والصومال موقفا منحازا لصالح إثيوبيا في نزاعها مع مصر والسودان حول سدها الكهرومائي، سد النهضة، الذي تبنيه أديس أبابا على النيل الأزرق، الرافد الرئيسي للنيل.

وقال فلباب براون إن "البرودة بين مصر وفرماجو تجلت بالفعل في العام الأخير من حكمه، عندما استضافت مصر رئيس الوزراء الصومالي محمد حسين روبل الذي يعد منافسا سياسيا رئيسيا لفرماجو".

وبناء على ذلك، يرى ميسيرفي أن فشل فرماجو في الفوز بإعادة انتخابه أمر إيجابي بالنسبة لمصر.

وأشار عمر إلى أن حكومة السيسي تحتاج إلى دعم الصومال خلال حكم محمود في الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة والهيئات الإقليمية الأخرى فيما يتعلق بموقفها من سد النهضة.

وفشلت المحادثات التي عقدت تحت رعاية الاتحاد الأفريقي منذ يونيو 2020 في التوسط للتوصل إلى اتفاق لإنهاء الأزمة بين الأطراف الثلاثة.

وبدلا من ذلك، طالبت القاهرة والخرطوم أديس أبابا بالتوقف عن ملء خزان السد حتى يتم التوصل إلى اتفاق، وهو مطلب ترفضه إثيوبيا.

ويبدو أن إثيوبيا ماضية في ملء خزان السد من جانب واحد للعام الثالث على التوالي في أغسطس وسبتمبر، في خطوة من المتوقع أن تزيد من حدة التوتر مع مصر والسودان.

واختتم عمر قائلا "من ناحية أخرى، لدى مصر أيضا الكثير لتقدمه لمقديشو من حيث الاستثمار والدعم في محاربة مقاتلي حركة الشباب وتعزيز مصالح الصومال دوليا".

 

https://www.al-monitor.com/originals/2022/06/egypt-looks-somalia-more-influence-red-sea-nile-dam-dispute

Facebook Comments