هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلية مدرسة ابتدائية فلسطينية قرب مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة، اليوم الأربعاء، بحسب ما أفاد موقع “ميدل إيست آي”.

وقال الموقع إن “مدرسة عسافات هدمت، وهي مدرسة للبنين والبنات، في عسافات الفوقا، إحدى القرى التي تشكل منطقة مسافر يطا، التي لطالما هددت السلطات الإسرائيلية سكانها الفلسطينيين بأوامر الإخلاء والهدم”.

وتظهر لقطات التقطها الناشط الإسرائيلي إيتاي فيتلسون قبل عملية الهدم معلمين يساعدون طلابا فلسطينيين صغارا من نافذة الفصول الدراسية، بينما تقف قوات الاحتلال في الخارج.

https://twitter.com/btselem/status/1595345761297915907

وأضاف الموقع أن عشرات الجنود الإسرائيليين طوقوا المنطقة المحيطة بالمدرسة، التي كانت تقف على تلة، بينما قامت جرافة بتسويتها بالأرض. وأظهرت صورة نشرتها بعد ذلك منظمة بتسيلم الحقوقية الإسرائيلية كومة من الأنقاض حيث كانت المدرسة تقف ذات يوم.

تخدم مدرسة عسافات السكان الفلسطينيين في تجمعات عسافات الفوقا وعسفات التحتا ومغير العبيد وطوبا.

وقال فؤاد العمور، وهو ناشط من مسافر يطا، لموقع ميدل إيست آي إن “محكمة إسرائيلية رفضت التماسا قدمه سكان فلسطينيون ضد الهدم بعد أن جادل جيش الاحتلال الإسرائيلي بأن الموقع يشكل خطرا على الطلاب”.

وأضاف أن الطلاب قد يتغيبون عن المدرسة لأن أقرب المدارس تقع على بعد 2 كم و 4 كم وحركة الفلسطينيين في المنطقة مقيدة للغاية من قبل جيش الاحتلال.

وأوضح العمور “تم اختيار التوقيت بشكل استراتيجي ، حيث أننا ندخل موسم الشتاء وسيكون من الصعب إعادة البناء. ستكون هذه كارثة أكبر للطلاب، سنحاول ما في وسعنا لإعادة البناء، لكننا نعلم أن السلطات الإسرائيلية تلعب دور اللصوص والقضاة في نفس الوقت”.

وقالت وزارة التربية والتعليم الفلسطينية إن الهدم “جريمة بشعة”.

وأضافت الوزارة أن “هذه الممارسات أصبحت انتهاكا صارخا لحق الطلاب في التعليم الآمن والمجاني” وفقا لوكالة الأنباء “وفا”.

وقالت الوزارة إن “عشرات الطلاب الفلسطينيين في مسافر يطا ليس لديهم الآن مدرسة يذهبون إليها”.

https://twitter.com/btselem/status/1595423538717958144

وكتب وفد الاتحاد الأوروبي لدى الفلسطينيين على تويتر أنه شعر بالرعب من هدم المدارس ، وأكد أنه يجب احترام الحقوق التعليمية الفلسطينية.

وإذ يثير جزعها الشديد التدابير الإسرائيلية التي تستهدف الهياكل الإنسانية، أكد الوفد أن استمرار الإجراءات القسرية يهدد وجود المجتمعات الفلسطينية في مسافر يطا.

وذكرت وكالة “وفا” أن قوات الاحتلال الإسرائيلية صادرت قرطاسية المدرسة وطاولاتها وكراسيها قبل أن تهدم المبنى.

ويأتي هدم الاحتلال لمدرسة عسافات بعد زيارة قام بها يوم الثلاثاء مسؤولون فلسطينيون وممثلون عن منظمات دولية وحقوقية إلى مسافر يطا، تضامنا مع سكانها الفلسطينيين.

وفي أغسطس، رفضت المحكمة العليا الإسرائيلية استئنافا قدمه سكان فلسطينيون في المنطقة ضد هدم العيادات ومدرستين ومبان أخرى في المنطقة.

أعلنت دولة الاحتلال المنطقة التي تبلغ مساحتها 30 كيلومترا مربعا منطقة عسكرية محظورة في أوائل 1980s ، مدعية أنها غير مأهولة بالسكان.

ويقول سكان مسافر يطا إن “العديد من العائلات الفلسطينية تقيم بشكل دائم في المنطقة منذ ما قبل احتلال إسرائيل للضفة الغربية بشكل غير قانوني في حرب عام 1967”.

 

https://www.middleeasteye.net/news/palestine-israel-school-demolished-masafer-yatta-children-flee

 

Facebook Comments