وثقت منظمة نحن نسجل استمرار المعاناة الصحية للمهندس السيد أبو العزم نصر داخل محبسه في سجن وادي النطرون 1، بما يهدد حياته، حيث يعاني من قصور في عضلة القلب بنسبة 60% ، وإصابة ثلاث فقرات بالعمود الفقري، وورم بالساق اليسرى ولا يستطع الوقوف عليها، وألم شديد بالصدر وضيق شديد بالتنفس و إغماءات متكررة.

 وتتدهور حالته الصحية يوما بعد الآخر حيث لم يُعرض على طبيب منذ نحو 4 سنوات، وهو ما يمثل جريمة قتل بالبطيء، فوفقا لأسرته لا يتم التعاطي مع شكواهم والبلاغات التلغرافات التي قامت بتحريرها للجهات المعنية دون أي تحرك.

وأشارت إلى رفع الأسرة لقضية للمطالبة بالعفو الصحي عنه ويتم تأجيلها منذ 4 سنوات لعدم حضوره من محبسه كما تم  عمل إنذار ضد وزير الداخلية لعدم إحضاره و خضوعه للكشف الطبي، ولكن دون أي استجابة.

وطالبت “نحن نسجل” الجهات المسئولة باتخاذ الإجراءات اللازمة للحالة الصحية للمهندس “السيد”، وحمّلت تلك الجهات المسئولية الكاملة عن سلامة صحته.

 

مطالب بوقف الإهمال الطبي ضد وحيد حسان المعتقل منذ عام 2016

جددت مؤسسة “جوار للحقوق والحريات” الدعوة لإنقاذ حياة وحيد محمد حسان، المعتقل منذ عام 2016 والبالغ من العمر 30 عاما ووقف ما يحدث من إهمال طبي متعمد داخل محبسه بمركز شرطة أبوكبير محافظة الشرقية، والسماح بحصوله على حقه في العلاج والرعاية الصحية اللازمة.

وأوضحت أن وحيد يعاني من انتشار ورم نادر في العظام مع تعنت في علاجه مما جعله لا يستطيع الحركة، وتزداد حالته الصحية سوءا يوما بعد يوم بما يهدد سلامته.

وأشارت “جوار” إلى أن وحيد حصل على البراءة في القضية 64 عسكرية التي كان يُحاكم على ذمتها، إلا أنه تم تدويره على ذمة قضية جديدة، منذ عام 2020، ولازال قيد الحبس الاحتياطي حتى الآن رغم سوء حالته الصحية.

 

تدوير 23 معتقلا وإخفاء 4 رغم البراءة واعتقال إمام وخطيب

وثقت منظمة “نجدة لحقوق الإنسان” تدوير اعتقال 5 مواطنين بمدينة العاشر من رمضان بعد حصولهم على البراءة وآخرين منذ 10 أكتوبر الماضي ليرتفع عدد من تم تدويرهم خلال الأيام الماضية من العاشر وحدها لـ60 معتقلا ضمن مسلسل الانتهاكات والعبث بالقانون .

والمعاد تدويرهم هم: عبدالله السيد الذي يتم تدويره للمرة السابعة بعد اعتقاله منذ سنتين كما هو حال والده وخاله واثنين من أخوته ، عبدالهادي محمد نصرالله  تدوير للمرة الرابعة ومعتقل منذ سنتين ونصف، محمد أحمد محمد القشيشي تدوير للمرة الثانية ومحمد بهاء الدين محمد تدوير للمرة الثانية وأحمد محمد قاسم تدوير للمرة الرابعة.

ووثقت المنظمة استمرار إخفاء 4 معتقلين منذ 10 أكتوبر بعد حصولهم على البراءة وهم: أحمد حامد سعيد، ممدوح حسن أحمد، عبدالله محمد إسماعيل، محمد أحمد عبدالحميد عنتر.

وكشف أحد أعضاء هيئة الدفاع عن المعتقلين بالشرقية عن اعتقال الشيخ محمد كامل محمد عبدالحميد الصيفي ، إمام وخطيب بالمعاش من أحد الأكمنة بمدينة العاشر من رمضان وبعد اختفائه لعدة أيام تم عرضه على النيابة وقررت حبسه 15 يوما على ذمة التحقيقات.

كما كشف أيضا عن تدوير اعتقال 8  معتقلين بينهم  5 من أبوحماد و3 من الإبراهيمية  بعدما تم تدوير 10 آخرين أمس الأول ضمن مسلسل العبث بالقانون وعدم احترام حقوق الإنسان وبعرضهم على النيابة قررت حبسهم 15 يوما على ذمة التحقيقات. بينهم من أبوحماد محمود عبدالباسط ، محمد منصور حسن  ، شريف خالد  ، خالد سعيد عبدالحميد ، علي أبو بكر،  ومن الإبراهيمية عبدالله عصام محمد، محمد حسن أحمد الشافعي، عبدالرحمن مهدي محمد.

وكان قد تم تدوير واعتقال 10 مواطنين مؤخرا  بعد حصولهم على البراءة بينهم 3 من الزقازيق و4 من ديرب نجم و3 من الإبراهيمية. بينهم من الزقازيق أمجد صابر، ميسرة محمد، محمد سعيد عبدالعزيز، ومن ديرب نجم محمد إبراهيم محمد بيومي، هاني حافظ، عبدالفتاح عبدالله محمد، محمد حامد الشحات الشرقاوي، ومن الإبراهيمية عبدالستار محمد عبدالكريم، هاشم محمد أبو هاشم، عبدالحميد السيد عبدالحميد. 

 

استمرار الانتهاكات ضد المحامي والحقوقي علي بركات

وفي سياق متصل ندد مصدر حقوقي بما يتعرض المحامي والحقوقي المعتقل علي عباس بركات، من أبناء قرية طملاي التابعة لمركز منوف بالمنوفية، من انتهاكات منذ اعتقاله في 18 ديسمبر 2016 بينها الإخفاء القسري والتعذيب الذي تسبب بتعرضه لجلطة بالجانب الأيمن وقطع في أوتار الكتف وتدهورت حالته الصحية بشكل بالغ ويُخشى على سلامته.

ورغم حصوله على حكم بالإفراج الصحي بتاريخ 23 فبراير 2019 لم يتم تنفيذه وتم تدويره على قضية جديدة حصل فيها على البراءة في ديسمبر 2020  ولم يحصل على حقه في الحرية  حتى الآن.

كما تعرض لسلسلة من الانتهاكات داخل سجن شبين الكوم قبل نقله لسجن وادي النطرون بينها الحبس الانفرادي وحرمانه من الطعام والشراب وقضاء الحاجة ومنعه من الزيارة.

وطالبت أسرة “بركات” كل من يهمه الأمر بالتحرك لرفع الظلم الواقع عليه وسرعة الإفراج عنه حفاظا على سلامة حياته.

Facebook Comments