تتواصل الانتهاكات ضد الفقيه القانوني صبحي صالح منذ اعتقاله في أغسطس 2013 حتى اليوم، رغم أنه أتم عامه التاسع والستين، حيث تم نقله إلى سجن بدر 3 مع معظم معتقلي سجن العقرب سيىء السمعة، بسبب رفضه للانقلاب العسكري على المسار الديمقراطي وثورة 25 يناير 2011م حيث يدفع ضريبة باهظة من حياته وحريته من أجل هذا الموقف النبيل.

وكتبت ابنته دعاء عبر حسابها على تويتر  "بابا بيكمل ٦٩سنة دخل السجن وهو ٦٠ وقرّب على ٧٠ ولسة مش فاهمين هو عمل إيه يستحق يتسجن قرابة ١٠ سنين؟  كل سنة و حضرتك طيب يا بابا ، يارب يباركلنا في عمرك و صحتك و نتجمع قريبا و ربنا يعوضنا على كل السنين دي خيرا و فرحا".

وعلق الإعلامي أيمن عزام على منشور دعاء قائلا  "عمل كثير ، قال للظالم لا، وقف في وجه الطاغية فلم ينحنِ و لم يخش إلا الله العلي القدير ،هذه هي جريمة المحامي النابغة صبحي صالح الوطني المخلص ، و كل رفاقه المناضلين لإعلاء كلمة الحق و دفاعا عن قيم الحرية".

كما علق المحامي منتصر الزيات قائلا "ربنا يفرج كربه عن قريب ويتقبل طاعته ويربط على قلبه ويؤنس وحشته ويجعل له فرجا قريبا ومخرجا إنه ولي ذلك والقادر عليه".

أيضا قال صاحب حساب طارق علي "سُجن لأنه ثابت على الحق ومثله كمثل الإمام أحمد بن حنبل،  أنا تعلمت منه الكثير ولم أقابله ، فك الله أسره وجمعكم في كل خير هو وجميع المعتقلين المظلومين ، والله ينتقم من كل الظالمين".

https://twitter.com/DoaaSobhi83/status/1571786190486999040/photo/1

 

ممنوع من الزيارة منذ أكثر من 5 سنوات

ومنذ أكثر من 5 سنوات وتمنع سلطات الانقلاب الزيارة عن صبحي صالح دون مراعاة لتاريخ الرجل المشرف خاصة في الدفاع عن القضية الفلسطينية وإسهامته الفكرية التي أثرى بها المكتبة العربية وتاريخه الحافل في العمل العام لخدمة الوطن دونما توقف".

وفي مايو من العام الجاري قالت دعاء  "بقالنا أكتر من خمس سنين مش بنزور بابا و لا بنشوفه و لا نعرف عنه أي حاجة ، أحداث بتحصل و أحفاد بتتولد و أحفاد بتدخل جامعة و هو مايعرفش ، بأي حق و في أي قانون أن سجينا مهما كانت تهمته يتمنع من الزيارة 5 سنين ، حقنا نطمن عليه و يطمن علينا".

 

استمرار منع الزيارة بعد نقل معتقلي العقرب لسجن بدر 3

مؤخرا استنكر عدد من أهالي معتقلي الرأي الذين تم نقلهم مؤخرا لسجن بدر الجديد منع الزيارة عنهم ، بما يتنافى مع لائحة السجون وأدنى معايير الحقوق ، ويمثل جريمة تضاف إلى سلسلة الجرائم والانتهاكات التي ترتكبها سلطات نظام السيسي المنقلب بحق أبناء الشعب المصري .

وأوضح الأهالي ، عند توجههم إلى سجن بدر الجديد للاطمئنان على ذويهم الذين تم ترحيلهم بشكل مفاجىء ، لم تسمح لهم إدارة السجن بالزيارة ، كما لا يستطيعوا التعرف على أحوال ذويهم بما ساهم في زيادة معدلات القلق والخوف على سلامتهم ، خاصة وأن بينهم أصحاب أمراض مزمنة يحتاجون إلى رعاية طبية وتلقي للعلاج في مواعيد محددة ، وهو مالا لا يتوافر داخل مقار الاحتجاز التي أضحت مقابر للقتل البطىء.

 

منظمات حقوقية تدين الانتهاكات بسجن بدر 3

ودان عدد من المنظمات الحقوقية بينها الشبكة المصرية لحقوق الإنسان و الجبهة المصرية لحقوق الإنسان تدهور أوضاع الاحتجاز في سجن بدر ٣ وبالتحديد أوضاع هؤلاء الذين تم نقلهم خلال الشهور الأخيرة من سجن شديد الحراسة ١ المعروف “بالعقرب” بعد سنوات من تدهور أوضاع احتجازهم داخل سجن العقرب سيئ السمعة.

وذكرت الجبهه في بيان صادر عنها  أن إدارة مركز بدر 3 تستمر في حرمان معتقلي الرأي  من حقهم في الزيارة والتواصل مع العالم الخارجي ومعاملتهم بشكل مهين داخل هذا السجن، بما يدحض دعاية حكومة الانقلاب القائمة على تحسين أوضاع الاحتجاز بمجرد نقل المحتجزين إلى سجون جديدة، ويثبت أن هذا المركز لا يقدم أي جديد وإنما يُدار بنفس الفلسفة العقابية والثقافة المؤسسية لدى موظفي وإدارات السجون.

 

مسيرة حافلة 

ولد صبحي صالح بقرية محلة زياد –محافظة الغربية– فى 19 سبتمبر 1953 وهو الأخ الأوسط لخمسة أشقاء غيره، توفي والده وهو في الرابعة وبضعة أشهر من عمره وتكفلت أمه بتربيتهم جميعا، التحق بالدراسة الابتدائية في عام 1959، وأتم دراسته الإعدادية في العام الدراسي 1968/1969 التحق بالمدرسة الثانوية التجارية بالمحلة الكبرى، وحصل على دبلوم المدارس الثانوية التجارية في العام الدراسي 1970/1971 بتفوق وتقدم بأوراقه لمكتب تنسيق الدبلومات الفنية ورشحه مكتب التنسيق لمعهد السكرتارية والإدارة بالعباسية –كما أتيحت له فرصة امتحان المعادلة للالتحاق بكلية التجارة–جامعة الإسكندرية، ونظرا لأنه لم يكن لديه أي رغبات أو طموحات ، إلا أن يكون محاميا ، فصرف النظر عن ذلك كله وأصر على المضي قدما لتحقيق طموحه بالبحث عن عمل واستكمال دراسته.

ثم التحق بمدرسة الشئون المالية العسكرية، وبعد تخرجه فيها ألحق للعمل بالإدارة المالية للقوات البحرية بوظيفة مراجع مالي بقسم الحسابات، بدرجة(صول) وفي هذه الأثناء عاود طموحه، حيث حصل على الثانوية العامة –القسم الأدبي- من مدرسة الرمل الثانوية في العام الدراسي 1973/1974 ومنها لكلية الحقوق جامعة الإسكندرية؛ ليحقق أمل الطفولة وتخرج لاحقا منها في دور مايو 1979، ليلتحق بمكتب تدريب، حتى افتتح مكتبه الخاص، ومنذ ذلك التاريخ وهو يعمل بالمحاماة.

 

 التحاقه بالإخوان

تعرف على الإخوان المسلمين عقب خروجهم من سجون عبد الناصر –بعد وفاة الأخير– ما بين عامي 1976,1975 وكان بعدها ضمن من ألقي القبض عليهم عقب مقتل الرئيس السادات عام 1981، وأنهى صالح خدمته العسكرية وتفرغ للمحاماة حيث افتتح مكتبا بالرمل نقله بعد ذلك إلى المنشية ، ثم منطقة مصطفى كامل، ومارس العمل النقابي منذ عام 1988 حتى 2004م.

 

 دينامو العمل العام

عضو مجلس نقابة المحامين بالإسكندرية ومقرر لجنة الشريعة الإسلامية من 1989 إلى 1993م وعضو مجلس نقابة المحامين بالإسكندرية ومقرر لجنة الشريعة الإسلامية وأمين الصندوق 1993 وحتى فرض الحراسة عام 1997م وكيل نقابة المحامين بالإسكندرية ومقرر لجنة الشريعة الإسلامية من 2000 إلى 2004م. وعضو مجلس نقابة المحامين العامة بمصر ، ومقرراللجنة السياسية من 2004 حتى 2011م نائب بمحلس الشعب المصري دورة 2005 عن دائرة الرمل، وفى انتخابات 2010 قبيل ثورة يناير 2011 تم تزوير الانتخابات بدائرة الرمل بشكل فاضح لصالح مرشح الحزب الوطني وتم إعلان خسارة صبحي صالح.

وعقب ثورة 25 يناير 2011 تم اختياره في لجنة إعادة صياغة الدستور المصري التي تم اختيارها من قبل المجلس الأعلى للقوات المسلحة بعد سقوط نظام مبارك. وانتخب عضوا لمجلس الشعب المصري في الانتخابات البرلمانية التي أعقبت الثورة المصرية، والتي فاز فيها حزب الحرية والعدالة بأكثر من ثلث المقاعد. وعُين عضوا بمجلس الشورى عام 2012 ضمن 90 عضوا تم تعيينهم من قبل الرئيس محمد مرسي.

 

الإسهامات الفكرية

وللفقيه القانوني صبحي صالح عدة مؤلفات منها، العلمانية في قفص الاتهام ، بحوث في الاعتقالات  ( كيف ننصرهم ؟) بحث في دعم الانتفاضة ، القوانين الاستثنائية والمحاكم الخاصة في مصر (تحت الطبع ) ، دراسة في قانون الطوارئ (بحث مقدم لنقابة المحامين العامة )  محاكم أمن الدولة طوارئ بين الإلغاء والإبقاء ، قانون محكمة الأسرة نهاية أم بداية ، له عدة محاضرات في القضية الفلسطينية ، الدولة الإسلامية بين الدولة المدنية والدولة الدينية ، عدم دستورية محاكمة المدنيين أمام المحاكم العسكرية ، لسنا بحاجة لقانون جديد لمكافحة الإرهاب ، وهم الديمقراطية الأمريكية ، الشرطة في خدمة الشعب وعلى المتأفف الاستقالة ، جريمة التعذيب في التشريعات المصرية ، فن المرافعات.

 

الاعتقال 

تم اعتقال صبحي صالح في 22 أبريل 2003 في القضية رقم 814 لسنة 2003 التي اعتقل بها جميع أعضاء المكتب الإداري للإخوان المسلمين بالإسكندرية، ولم يكن صالح بين المجتمعين ، إلا أن مباحث أمن الدولة توجهت لمنزلة وألقت القبض عليه وقامت بضمه للقضية.

و في 31 أغسطس 2013 تم اعتقاله بمنظقة برج العرب بالإسكندرية، ووجهت له اتهامات عدة بعدد من القضايا الهزلية ليقبع بسجن برج العرب بالغربانيات ثم ينقل إلى سجن العقرب سيئ الذكر ومؤخرا تم نقله لسجن بدر 3 .

من كلماته بعد صياغة الدستور 2012 " هذا الدستور مفخرة مصر بين دول العالم".

https://www.youtube.com/watch?v=VNY2D8mny0E

من محاضراته حول القدس بمكتبة الإسكندرية

https://www.youtube.com/watch?v=W0bZ5WwfXbU

محاضرته عن المتصهينين العرب

https://www.youtube.com/watch?v=h39Zg4MxuH4

https://www.youtube.com/watch?v=B-pVcd4Klu0

مناظرة الأستاذ صبحي صالح والدكتور عمرو حمزاوي في كلية الحقوق جامعة الإسكندرية

https://www.youtube.com/watch?v=trXjuXls7_4

فن المرافعة

https://www.youtube.com/watch?v=6ZNghbhwv_I

Facebook Comments